هل انت مشارك

كيفية التعافي من الإرهاق؟ 5 خطوات حاسمة للتعافي السريع

تقديم

ثورين تران 05 فبراير، 2024 8 دقيقة قراءة

لقد أصبح مفهوم الإرهاق أكثر انتشارا في الآونة الأخيرة. بعد تفشي فيروس كورونا (COVID-19)، يشعر الناس بالإرهاق عند التعامل مع الضغط المستمر في العمل أو التعامل مع الحياة الشخصية.

في ظل كل هذه الضجة، هل تعرف ماذا يعني "الإرهاق"؟ ماذا يمكنك أن تفعل عندما تصاب بالإرهاق، أو كيف تتعافى من الإرهاق؟ دعنا نستكشف الخطوات الخمس التي يمكنك اتخاذها لبدء التعافي الكامل.

جدول المحتويات

هل أنت حقا الإرهاق؟

يعد تحديد ما إذا كنت تعاني من الإرهاق أو مجرد نوبة مؤقتة من التوتر أمرًا بالغ الأهمية. كل حالة تتطلب نهجا مختلفا.

إذًا، ما هو الإرهاق؟ نضوب هي حالة من الإرهاق العاطفي والجسدي والعقلي الناجم عن الإجهاد لفترات طويلة ومفرطة. ويحدث ذلك عادةً عندما تشعر بالإرهاق والإرهاق وعدم القيمة، مما يجعلك تشعر بالاستنزاف وعدم القدرة على تلبية المتطلبات المستمرة.

كيفية التعافي من الإرهاق
إن التمييز بين الإرهاق والتوتر هو المكان الذي يجب أن تبدأ فيه.

تشمل الخصائص الرئيسية للإرهاق ما يلي:

  • إنهاك: الشعور بالتعب والإرهاق في معظم الأوقات، جسديًا وعاطفيًا. وغالبًا ما يستمر هذا الإرهاق حتى بعد الراحة.
  • السخرية والانفصال: فقدان الاهتمام بالعمل أو الأنشطة بمجرد أن تكون مجزية أو ممتعة. الشعور بالانفصال عن الوظيفة والزملاء أمر شائع.
  • مشاعر عدم الفعالية: الشعور بعدم الجدوى أو الفشل، والشعور بأن لا شيء تفعله يحدث فرقًا أو يحظى بالتقدير.

تأكد من أن ما تواجهه يطابق وصف الإرهاق. إنها الخطوة الأساسية الأساسية نحو التعافي.

كيفية التعافي من الإرهاق؟

إن التعافي من الإرهاق هو عملية تدريجية تتطلب الصبر والتعاطف مع الذات والالتزام بإجراء تغييرات إيجابية في حياتك. وهو يتضمن إعادة تقييم أولوياتك، وتحديد أهداف واقعية، وتنفيذ ممارسات الرعاية الذاتية.

فيما يلي الرحلة المكونة من 5 خطوات نحو التعافي من الإرهاق:

# 1 الاعتراف وقبول مشاعرك

الخطوة الأولى في التعافي هي الاعتراف بأنك تعاني من الإرهاق. وهذا الاعتراف أمر بالغ الأهمية لأنه يضع الأساس للتغييرات الضرورية.

إن الاعتراف بالإرهاق يعني أنك مستعد للبدء في معالجة المشكلات الأساسية التي أدت إلى هذه الحالة. إنها اللحظة التي تنتقل فيها من التوتر الدائم كجزء لا مفر منه من الحياة إلى البحث بنشاط عن حلول واستراتيجيات للتغيير.

يفتح هذا القبول الباب لاستكشاف خيارات الدعم، سواء كان ذلك بالتحدث إلى المشرف حول التوتر المرتبط بالعمل، أو طلب المساعدة المهنية من المعالج، أو تنفيذ تغييرات في نمط الحياة. إن إدراك الإرهاق هو الخطوة الأولى، وربما الأكثر أهمية، في الشروع في رحلة التعافي والصحة والرفاهية.

#2 اطلب الدعم

لا تحاول التعامل مع الإرهاق وحدك. تواصل مع العائلة أو الأصدقاء أو الزملاء للحصول على الدعم العاطفي. إن التحدث مع الأشخاص الذين تثق بهم بشأن مشاعرك وتجاربك يمكن أن يوفر لك منظورًا جديدًا ونصائح عملية وراحة بسيطة بمعرفة أنك لست وحدك في صراعاتك.

في السياقات المهنية، فكر في التحدث إلى مرشد أو ممثل للموارد البشرية أو مشرف تثق به. إذا كان الإرهاق شديدًا، فإن طلب المساعدة من أخصائي الصحة العقلية يمكن أن يوفر لك استراتيجيات مخصصة للتعافي.

#3 ضع الحدود وتعلم أن تقول لا

أحد الأسباب الشائعة للإرهاق هو الإفراط في الالتزام. قم بتقييم مسؤولياتك الحالية وحدد المجالات التي يمكنك وضع الحدود فيها. تعلم أن تقول لا للمهام أو الالتزامات الإضافية التي من شأنها أن تزيد من التوتر لديك. حدد أولويات عبء العمل الخاص بك وركز على المهام الأساسية والمرضية.

ابدأ بإلقاء نظرة شاملة على التزاماتك الشخصية والمهنية. هل هناك مهام أو أدوار تستنزف طاقتك بشكل خاص أو تستهلك كميات غير متناسبة من وقتك؟ ضع في اعتبارك أيًا من هذه الأمور ضروري وأيها يمكن تفويضه أو التقليل منه أو التخلص منه.

# 4 تنفيذ تقنيات الحد من التوتر

قم بدمج ممارسات الحد من التوتر في روتينك اليومي. يمكن أن يكون الانخراط في التأمل الذهني مفيدًا بشكل خاص، لأنه يساعد على تركيز أفكارك ويقلل من الاجترار الذي غالبًا ما يصاحب التوتر. بضع دقائق فقط من اليقظة الذهنية كل يوم يمكن أن تقلل بشكل كبير من مستويات التوتر وتحسن إحساسك العام بالرفاهية.

تمارين التنفس العميق هي أداة أخرى بسيطة ولكنها قوية. يمكن القيام بها في أي مكان تقريبًا ولا تتطلب سوى بضع دقائق للمساعدة في تهدئة العقل وتقليل التوتر في الجسم. تقنيات مثل طريقة التنفس 4-7-8 أو التنفس البطني معروفة بتأثيراتها المهدئة الفورية.

تجمع اليوجا بين الأوضاع الجسدية والتحكم في التنفس والتأمل لتوفير نهج شامل لتخفيف التوتر. يمكن أن تؤدي الممارسة المنتظمة إلى تحسين المرونة والقوة والتوازن والوضوح العقلي، وكلها تساهم في تقليل التوتر.

بالإضافة إلى ذلك، تعتبر التمارين البدنية المنتظمة وسيلة فعالة لتخفيف التوتر. إن الأنشطة مثل المشي أو الجري أو السباحة أو ركوب الدراجات لا تعزز اللياقة البدنية فحسب، بل تعمل أيضًا على تحسين الحالة المزاجية وتقليل أعراض القلق والاكتئاب، وذلك بفضل إطلاق الإندورفين، الذي يشار إليه غالبًا بهرمونات الجسم الطبيعية التي تساعد على الشعور بالسعادة.

#5 أعد تقييم وتعديل نمط حياتك

ألق نظرة فاحصة على اختيارات نمط حياتك وبشكل عام توازن الحياة مع العمل. تأكد من حصولك على قسط كافٍ من النوم، وتناول نظام غذائي متوازن، وتخصيص الوقت لممارسة الأنشطة الترفيهية والهوايات. فكر فيما إذا كان يجب إجراء أي تغييرات طويلة المدى في حياتك المهنية، مثل تغيير الوظيفة، أو تقليل ساعات العمل، أو اتباع نهج مختلف في العمل.

ما المدة التي يستغرقها التعافي الكامل غالبًا؟

تختلف مدة التعافي الكامل من الإرهاق بشكل كبير من شخص لآخر. ويعتمد ذلك على عوامل مختلفة بما في ذلك شدة الإرهاق، والظروف الفردية، والاستراتيجيات المستخدمة للتعافي، والصحة العامة للفرد ومرونته.

أشياء للحديث عنها في مكان العمل
تعتمد مدة الشفاء إلى حد كبير على شدة المرض والظروف المحددة.

فيما يلي بعض الاعتبارات العامة:

  • خطورة: غالبًا ما يرتبط وقت التعافي بحدة الإرهاق ومدته. إذا كانت أعراض الإرهاق خفيفة نسبيًا وتمت معالجتها مبكرًا، فقد يكون التعافي أسرع، ربما في غضون بضعة أسابيع إلى بضعة أشهر. في حالات الإرهاق الشديد، حيث قد يعاني الفرد من إرهاق جسدي وعقلي كبير، قد يستغرق التعافي عدة أشهر أو حتى لفترة أطول.
  • الظروف الفردية: تلعب الظروف الشخصية، مثل بيئة العمل والمسؤوليات العائلية ووجود شبكة دعم، دورًا حاسمًا في وقت التعافي. يمكن للبيئة الداعمة والمتفهمة أن تسهل التعافي بشكل أسرع.
  • عوامل الصحة ونمط الحياة: تؤثر عادات الصحة العامة ونمط الحياة على عملية التعافي. قد يستغرق الأفراد الذين يعانون من ظروف صحية كامنة أو عادات نمط حياة غير صحية (مثل النظام الغذائي السيئ، أو عدم ممارسة الرياضة، أو مشاكل النوم) وقتًا أطول للتعافي.
  • استراتيجيات التعافي: فعالية الاستراتيجيات والعلاجات المستخدمة يمكن أن تؤثر على مدة التعافي. يتضمن ذلك القدرة على إجراء التغييرات الضرورية في نمط الحياة وطلب المساعدة المهنية وتنفيذ تقنيات فعالة لإدارة التوتر.
  • الالتزام بالتعافي: يعد التزام الفرد بالمشاركة الفعالة في ممارسات التعافي، مثل وضع الحدود وممارسة الرعاية الذاتية وإمكانية إجراء تغييرات كبيرة في الحياة أو العمل، أمرًا بالغ الأهمية.

3 نصائح لبناء مرونة الإرهاق

قم بتنفيذ هذه الاستراتيجيات الثلاث لتعزيز القدرة على التعامل مع التوتر وتقليل احتمالية التعرض للإرهاق.

  1. تطوير استراتيجيات التكيف الصحية: امتلك مجموعة من آليات التكيف الصحية عند ظهور التوتر. يمكن أن يشمل ذلك ممارسات اليقظة الذهنية مثل التأمل وتمارين التنفس العميق، بالإضافة إلى ممارسة التمارين البدنية بانتظام.
  2. تعزيز شبكات الدعم الاجتماعي: تنمية العلاقات مع العائلة والأصدقاء والزملاء الذين يمكنهم تقديم الدعم العاطفي والتفاهم. إن وجود أشخاص للتحدث معهم ومشاركة تجاربك معهم يمكن أن يقلل بشكل كبير من الشعور بالإرهاق.
  3. إعطاء الأولوية للرعاية الذاتية ووضع الحدود: الرعاية الذاتية هي عنصر أساسي في المرونة. وهذا يعني إعطاء الأولوية للنوم الكافي، وتناول نظام غذائي متوازن، وتخصيص الوقت للاسترخاء وإعادة شحن طاقتك. يعد تعلم وضع الحدود في حياتك الشخصية والمهنية جانبًا محوريًا آخر.

تغليف!

إذن، كيف تتعافى من الإرهاق؟ يتطلب عملية تدريجية. يمكن أن تؤدي الإصلاحات السريعة أو الجذرية إلى الإحباط. يعد الصبر والنهج المتسق والشامل لإدارة التوتر والصحة أمرًا أساسيًا. ومن المهم أيضًا عدم التسرع في العودة إلى المواقف شديدة التوتر التي أدت إلى الإرهاق، لأن ذلك قد يؤدي إلى الانتكاس. يمكن أن تساعد عمليات الفحص المنتظمة مع أخصائي الرعاية الصحية أو الصحة العقلية في قياس التقدم وتعديل استراتيجيات التعافي حسب الحاجة.